نبذة
لقد شهدت السنوات الماضية ثورة هائلة في المجال التقني وخاصة في ما يتعلق بالحاسب الآلي مما أدى إلى انتشار الحاسبات الشخصية وكان ذلك مصحوباً بتطور مطرد في قدراتها و البرمجيات المخصصة لها، بالإضافة إلى انخفاض في تكاليفها المادية مما أدى إلى سهولة اقتناء الحاسب الشخصي على مستوى الأفراد. نتيجةً لذلك بدأت الساحة العربية تشهد الكثير من البرامج الموجهة للمستخدم، ومن أبرز تلك البرامج: البرامج الموجهة لخدمة القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة. إلا أن جانب علم التجويد لم يحظ بالدراسة والعناية الكافية مع شدة أهميته ووجود الكثير من المسلمين الذين لا يتقنونه، بسبب عجمية اللسان أو التأثر باللهجات واللسان العامي. إن برنامج معلم التجويد الإحصائي هو لبنة مكملة لصرح برامج تعليم التجويد ويهدف إلى أمرين، الأول: هو استخلاص أحكام التجويد من نصوص القرآن الكريم و ذلك بإعطاء المستخدم القدرة على معرفة الأحكام التجويدية في أي مقطع من القرآن الكريم سواء كان هذا المقطع آية أو آيات أو سورة أو جزء. الثاني: هو إعطاء تحليلات إحصائية دقيقة لمعظم أحكام التجويد في كامل القرآن وجميع سوره وأجزائه وآياته، والتي قد تفيد شرائح عديدة من المهتمين بعلم التجويد من باحثين ودارسين ومدرسين. فعلى سبيل المثال فإن مدرس التجويد قد يستفيد من هذه الإحصاءات في تحديد أولويات تدريس أحكام التجويد، واختيار السورة، أو الجزء من القرآن، لتعليم حكم تجويدي معين بشكل أكثر دقة وأكثر مرونة. ومن المعروف لدى علماء ومدرسي علوم القرآن الكريم أن تدريس أحكام التجويد تكون حسب: • الأيسر ( من الأحكام ). • الأكثر تكرارا في القرآن (وهذا ما يدعمه البرنامج). • سرد أحكام التجويد حسب الكتاب المتبع في التدريس.
قالوا عن البرنامج
احمد علي يضاف هنا راي الشخص الذي قام باستخدام البرنامج مثل المزايا التي استخدمها وماذا استفاد من البرنامج احمد علي ضاف هنا راي الشخص الذي قام باستخدام البرنامج مثل المزايا التي استخدمها وماذا استفاد من البرنامج .